‎0116 4311 205‏

 سيوصي طبيبك بالعلاج بناء على صحتك العامة، وموقع السرطان في الأمعاء، وإذا كان السرطان قد انتشر.

الجراحة

هناك أنواع مختلفة من الجراحة لسرطان الأمعاء. والهدف من إجراء الجراحة هو إزالة كل السرطان والغدد الليمفاوية القريبة.

الجراحات الأقل بضعا
الجراحات الأقل بضعا ، ويطلق عليها جراحة ثقب المفتاح أو جراحة منظار البطن ، و تعني ان العملية تتضمن عدة جروح صغيرة (شقوق) بدلا من جرح (فتحة) واحد كبير (التقنية المفتوحة). ويمكن أن يشمل هذا الجراحة الروبوتية. يقوم الجراح بتمرير أنبوب رفيع ومرن (منظار البطن) من خلال أحد الشقوق في البطن. يكون لمنظار البطن إضاءة وكاميرا. و يتم إزالة السرطان باستخدام أدوات طويلة رفيعةأخرى، يتم إدخالها من خلال الشقوق.

 

 

 تقنية الجراحة الأقل بضعا (جراحةالمناظير)تعني ألم أقل وندوب أقل وشفاءأسرع بالإضافة إلى قضاء وقت أقل في المستشفى.

هناك مزايا لكل هذين النوعين من الجراحة – و سوف يقوم الجراح بتقديم النصح حول ما هو مناسب لك. و سواء كانت جراحات الحد الأدنى للبضع (جراحات المناظير) يوصى بها أم لا يكون تبعا إلى حجم وموقع السرطان، وإذا كانت الجراحة متاحة في المستشفى أو المركز العلاجى الخاص بك.


جراحة استئصال سرطان القولون


يسمى النوع الأكثر شيوعا من الجراحة لاستئصال القولون colectomy. هناك أنواع مختلفة من جراحات استئصال القولون  تبعا للمكان الذي يوجد به السرطان وحجم الأمعاء التى تم إزالتها.



قد يقوم الجراح باستخدام التقنية المفتوحة أو تقنية الجراحات الأقل بضعا (تقنية المناظير). و بها يتم إعطائك تخدير عام، ثم يقوم الجراح بعمل قطع (فتحة جرح) في البطن من أجل التوصل إلى مكان القولون الذي يحتوي على السرطان وإزالته. كما سيتم إزالة الغدد الليمفاوية القريبة من القولون وبعض الأمعاء الطبيعية حول المكان المصاب بالسرطان.


عادة ما يقوم الجراح بربط طرفي الأمعاء معا مرة أخرى بواسطة الغرز أو الدبابيس. في بعض الأحيان لا يتم ربط الأمعاء معا ولكن يتم أخذ أحد الطرفين من خلال فتحة يتم عملها في البطن. ويطلق على هذا الإجراء  colectomyو الفتحة Stoma. تتيح الفتحةالتى تسمى Stoma – لمخلفات البراز بالتخلص منها من الجسم. قد يتمكن الجراح في وقت لاحق من القيام بعملية أخرى لربط الأمعاء مرة ثانية. و في بعض الحالات، لا يكون هذا ممكنا ويستمر الثغر فى أن يظل دائما.

بعد الجراحة، سيكون لديك ندبة. سوف يعتمد مظهرها على التقنية الجراحية المستخدمة للقيام بهذه العملية. معظم الأشخاص الذين تجرى لهم جراحة مفتوحة يكون عندهم ندبة من السرة إلى منطقة العانةلديهم.


يكون نوع الجراحة لديك بناء على توصيات أطبائك و ما  تريده.

الاستئصال الموضعي


يمكن للشخاص لذين لديهم أورام بمرحلة مبكرة أو لا يصلحون لإجراء عملية كبيرة ان يقوموا بإجراء جراحة استئصال موضعية. و خلال هذه العملية يقوم الجراح بإزالة السرطان من خلال أداة يقوم بإدخالها في المستقيم أو القولون. ويتم ذلك بدلا من القطع فى البطن.

سيعتمد نوع الجراحة التى تجريها تبعا لموقع السرطان.



جراحة لاستئصال السرطان في المستقيم أو فتحة الشرج


إذا كان لديك سرطان المستقيم أو الشرج، قد يتم نصحك بان تجري بتر / استئصال بطني عجاني أو بتر أمامي. و يعتمد نوع العملية التى تجريها على مكان وجود السرطان. هذا وسيحدد هذاأيضا ما إذا كانت الأمعاء يمكن اعادة ربطها، والموضع في المستقيم الذى يمكن عمل الربط به.


الجراحة  لمرض السرطان الذي انتشر


إذا كان السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى فى الجسم، قد لا يزال نصحك بالجراحة. وهذا يمكن أن يساعد في السيطرة على أو الإبطاء من نمو السرطان. قد يقوم الجراح بإزالة:
• السرطانات الثانوية الصغيرة (على سبيل المثال في الكبد أو الرئتين)
• الانسداد في الأمعاء

• الأجزاء السرطانية في الأمعاء التي لحقت بجهاز آخر بالجسم، مثل الرحم أو المثانة، والتي يمكن أن يسببها انتشار التهاب أو سرطان .

قد تتضمن العملية إزالة أجزاء من الأمعاء جنبا إلى جنب مع كل أو جزء من الأجهزة الأخرى.


في حالات نادرة، قد تحتاج امرأة إلى القيام بإزالة رحمها (استئصال الرحم). وهذا يعني أنها لم يعد بمقدورها الانجاب بشكل طبيعي. سيقوم طبيبك بمناقشة خصوبتك معك قبل الجراحة.

وسيقوم فريقك الطبي بمناقشة أي أنواع المتابعة والعلاج التى ينصح بها بعد الجراحة. و يجري معظم الأشخاص فحوص منتظمة لبقية عمرهم لأن فرصة الإصابة بسرطان أساسي (أولي) آخر تكون لديهم أعلى من المتوسط.



انسداد الأمعاء


يعانى بعض الأشخاص المصابين بسرطان الأمعاء من انسداد الامعاءالّذى يحدث مع نمو السرطان. وهذا ما يسمى بانسداد الأمعاء. فهو يسبب أعراض غير مريحة، مثل الألم والغثيان والقيء والإمساك.
قد يساعد إجراء عملية جراحية لإزالة السرطان على التخلص من انسداد الأمعاء. في بعض الحالات، قد يعني هذا أنك سوف تحتاج إلى ثغر أو فتحة (stoma). و ليس جميع لديه انسداد يريد إجراء عملية أو لائقا بما يكفي لإجرائها. سوف يقوم الجراح بمناقشة الخيارات (البدائل)معك.


إذا لم يكن يمقدورك إجراء عملية جراحية أو اخترت أن لا تفعل، قد يستطيع الجراح إدخال أنبوب صغير (دعامة) للمساعدة علي الحفاظ على الأمعاء مفتوحة. في هذا الإجراء، يقوم الجراح بإدخال الدعامة من خلال المستقيم باستخدام المنظار.

و ستظل في المستشفى لمدة ليلة أو ليلتين بعد إدخال الدعامة حتى يمكن متابعتك و رصدك. كما ستزول أعراضك عادة بسرعة بمجرد أن تصبح الدعامة في موضعها.


إذا كنت غير قادر على إجراء عملية جراحية أو دعامة، قد تعطى بعض الأدوية الهرمونية للمساعدة في السيطرة على أعراض انسداد الأمعاء. يمكن أيضا إعطائك الدواء لمساعدتك على التغلب على الشعور بعدم الاحساس بالراحة.



التعافي بعد جراحة الأمعاء


يتابين (يختلف) وقت التعافي بعد جراحة الأمعاء تبعا لنوع الجراحة. ومن المحتمل ان تبقي في المستشفى لمدة من 5 إلى -7 أيام، ولكن يمكن أن يستغرق الأمر من 2إلى -3 أشهر للتعافى تماما.

في البداية، ستحتاج الى مسكن ما لتخفيف الآلام. يمكن إعطاء هذا عن طريق الحقن في عمودك الفقري (مخدر فوق الجافية)، والذي يبلد الإحساس تحت الخصر. و يقوم بعض الأشخاص بأخذ المورفين عن طريق الحقن البطيء في الوريد (تسريب). و يتناول الآخرون مخدر  يسيطر عليه المريض بنفسه (PCA). يتيح لك نظام PCA السيطرة على جرعة مسكن الآلم بنفسك.



سوف تتلقى السوائل من خلال التنقيط (التسريب في الوريد) حتى تكون قادرا على البدء في تناول الطعام والمشروبات مرة أخرى. قد تحتاج السوائل لبضعة أيام قليلة. أثناء وجودك في المستشفى، وعند العودة إلى المنزل، قد ينتابك بعض الآثار الجانبية التالية:


  • جلطات الدم: الأشخاص الذين أجروا عملية جراحية في البطن معرضون لخطر الاصابة بجلطات الدم في الساقين، والتي يمكن أن تكون مهددة للحياة. أثناء الجراحة، قد يقوم الجراح باستخدام الضغط على أسفل الساقين باستخدام الجوارب الضاغطة. بعد ذلك، قد تعطى حقن عادية بمادة منع تجلط الدم. من المهم أن تقوم بالخروج من السرير والسير (التجول) في أقرب وقت يكون بمقدورك ذلك، وتحريك ساقيك إذا كنت طريح الفراش.
  • عدوى الصدر: قد تصدر لك تعليمات للقيام بتمارين التنفس العميق لمنع حدوث عدوى (التهاب) في الصدر.
  • تغييرات في وظيفة الأمعاء: يجد كثير من الأشخاص ان لديهم حركات بالأمعاء أكثرليونة و تكرار (تواترا). قد تجد أنك بحاجة للذهاب إلى التواليت (المرحاض) في أقرب وقت بمجرد شعورك بالحاجة لذلك. تتحسن عادة وظيفة الامعاء في خلال بضعة أشهر، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يستغرق الأمر وقتا أطول من ذلك. وقد يكون من المفيد التحدث مع الجراح، ممرضة المتابعة أو أخصائي التغذية.
  • التعب: حاول الحصول على قسط كبيرمن الراحة والقيام فقط بما هو مريح لك. قد تحتاج إلى تذكير عائلتك وأصدقائك بأنك لا تزال تتعافى، حتى بعد انقضاء عدة أشهر على العملية الجراحية.



العلاج الكيميائي


العلاج الكيميائي هو علاج السرطان بواسطة الأدوية المضادة للسرطان (السامة للخلايا). والهدف من العلاج الكيميائي هو قتل الخلايا السرطانية مع إحداث أقل ضرر ممكن على الخلايا السليمة. إذا كان السرطان موجود داخل الأمعاء، فإن الجراحة عادة ما تكون العلاج الوحيد اللازم ولا يستخدم العلاج الكيميائي.

ويمكن استخدام العلاج الكيميائي للأسباب التالية:

العلاج المبدئي المساعد: بعض الأشخاص الذين تجرى لهم جراحة يتم اعطائهم العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي مسبقا لتقليص الورم وجعله أسهل للإزالة أثناء الجراحة.

العلاج الكيميائي المساعد: غالبا ما يوصى بالعلاج الكيميائي للأشخاص بعد الجراحة إذا لم يتم إزالةالسرطان تماما أو إذا لم كان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية. يمكن إعطاء العلاج الكيميائي إذا كان هناك فرصة فى عودة السرطان مرة أخرى، أو كعلاج اذا رجع السرطان ثانية.

المعالجة الملطفة: إذا كان السرطان قد انتشر إلى أعضاء أخرى، مثل الكبد أو العظام، فإنه يمكن استخدام العلاج الكيميائي للحد من أعراضك و جعلك أكثر احساسا بالراحة. إذا أخذت العلاج الكيميائي بعد الجراحة، من المحتمل أن تستغرف من 6إلى-8 أسابيع للتعافي. و سيتعين عليك البدأ فى العلاج الكيميائي عندما تلتئم جروحك وتصبح قوي بدرجة كافية.



وعادة ما يتم حقن أدوية العلاج الكيميائي في الوريد (إذا أمكن حقن الوريد) أو توفيرها علي شكل أقراص. بعض الأشخاص لديهم جهاز طبي صغير يسمى منفذ واحد في القسطرة أو قسطرة توضع تحت الجلد والتي من خلالها يتم تلقي العلاج الكيميائي. و من المحتمل أن تقوم بآخذ جلسات من العلاج الكيميائي على مدى عدة أسابيع أو أشهر. وسيقوم فريقك الطبي بوضع و تنظيم جدول علاجك.


قد ينصحك طبيبك باستخدام وسائل منع الحمل خلال العلاج الكيميائي، وذلك بسبب الآثار المترتبة على الأدوية.


الآثار الجانبية


يمكن أن ينتج عن بعض أدوية العلاج الكيميائي آثار جانبية. تعتمد الآثار الجانبية على الأدوية المستخدمة ومستويات الجرعات. وتشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعا:

  • التعب
  • الشعور بالرغبة فى القيئ (الغثيان)
  • الإسهال
  • تقرحات الفم والقرح
  • فقدان الشهية
  • قرح اليدين أو القدمين
  • الانخفاض في مستويات خلايا الدم
  • تقشر الجلد وزيادة الحساسية لأشعة الشمس، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يتم إعطائهم نوع من العلاج الكيميائي يسمى الفلورويوراسيل (أو 5FU).

يتابين رد فعل الأشخاص للعلاج بشكل مختلف - فبعض الأشخاص قد يكون لديهم عدد قليل من الآثار الجانبية بينما يعانى البعض الآخر من كثير من الأثار الجانبية. و تعتبر معظم الآثار  الجانبية مؤقتة، وهناك طرق لمنعها أو الحد منها. قد يصف طبيبك دواء للتعامل مع الآثار الجانبية، وترتيب فاصل انقطاع في علاجك، أو يقوم بتغيير العلاج.



خلال العلاج الكيميائي، ستعانى من مخاطرة أن تكون أكثر عرضة لحدوث عدوى ونزيف. أخبر طبيبك إذا كنت تشعر بالتعب أكثر من المعتاد، أو إذا كنت تصاب بالتورم أو تنزف بسهولة. إذا كانت درجة حرارتك أكثر من 38 درجة مئوية، قم بالاتصال بطبيبك أو اذهب إلى قسم الطوارئ.



العلاج الإشعاعي


يقوم العلاج الإشعاعي باستخدام الأشعات السينية المرتفعة الطاقة أو الأشعات الإلكتروننية (الإشعاع) لقتل الخلايا السرطانية أو إحداث أضرار بها. ويستهدف الإشعاع مواقع السرطان في الجسم، ويخطط العلاج بعناية لالحاق أقل قدر ممكن من الضرر لأنسجة اجسمك الطبيعية الموجودة حول السرطان.


و يكون العلاج الإشعاعي في كثير من الأحيان جزءا من العلاج لسرطان المستقيم. ويمكن أيضا أن يعطى:

  • قبل أو بعد الجراحة، لتقليل فرصة عودة السرطان
  • بدلا من الجراحة
  • وفي نفس الوقت مع العلاج الكيميائي )العلاج الاشعاعي الكيمائي)(Chemoradiation)
  • كأحد العلاجات الملطفة.

 

 خلال فترة العلاج، سوف ترقد أسفل آلة تقوم بإرسال الأشعة السينية إلى منطقة العلاج. لا تستغرق كل معالجة سوى بضع دقائق بمجرد البدء بها ولكن إعداد و تركيب الألة،و كيفية إعداد الجهاز ورؤية ااختصاصي العلاج الإشعاعي للأورام قد يستغرق المزيد من الوقت.

إذا تم إعطاء العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي لسرطان المستقيم، فإنك من المحتمل أن تأخذه مرة واحدة في اليوم، من الاثنين إلى الجمعة، لمدة 5-إلى7 أسابيع. قد يكون لديك برنامج علاجي أقصر للعلاج الإشعاعي إذا تم اعطائه بمفرده. يعتمد عدد من العلاجات التى تقوم باخذها على توصيةاختصاصي العلاج الإشعاعي للأورام الخاص بك.



الآثار الجانبية


يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي آثار جانبية مؤقتة ودائمة. ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية للعلاج بالأشعة الأتي:

  • النزيف
  • الإسهال
  • الغثيان
  • التعب أو الارهاق
  • صداع خفيف
  • السلس أو البولى أو البرازي
  • احمرار وألم حاد في منطقة المعالجة
  • انخفاض الخصوبة (انظر أدناه).



يتباين رد فعل الأشخاص للعلاج بشكل مختلف، لذلك فإن بعض الأشخاص قد يعانوا من بعض الآثار الجانبية فى حين يعانى البعض الآخر من الكثير منهم. أخبر فريق علاجك عن الآثار الجانبية لديك حتى يتمكنوا من تقديم المشورة لك حول كيفية التعامل معها.



آثار على القدرة على الإنجاب (الخصوبة)


يمكن أن يؤثر العلاج الإشعاعي على منطقة الحوض والمستقيم على خصوبتك. بالنسبة للرجال، يمكن للعلاج الإشعاعي أن يؤذى و يتلف الحيوانات المنوية أو يقلل من إنتاجها. قد يكون هذا مؤقتا أو دائما. يقترح بعض الأطباء أن يقوم الرجال بتجنب محاولة أن يرزقوا بطفل (الحمل) بشكل طبيعي لمدة ستة أشهر عقب الانتهاء من العلاج الإشعاعي. إذا كنت تريد فى أن يكون لديك أطفال أو لم تكن متأكدا فيما يتعلق بخططك، يمكنك القيام بتخزين الحيوانات المنوية قبل بدء العلاج لاستخدامها في المستقبل.



بعض الرجال لديهم مشاكل فى الانتصاب لأن العلاج الإشعاعي يضر بالأوعية الدموية المحيطة بها، وليس هناك ما يكفي من الدم القادر على ملء القضيب. قد يصف طبيبك دواء للحد من هذه المشكلة.

وبالنسبة للنساء، قد يؤدي العلاج الإشعاعي إلى أضرار فى وتقلص المهبل، مما يجعل من الصعب حدوث جماع. كما يمكن أن يسبب انقطاع الطمث المبكر والعقم إذا تلقت المبايض بعض الإشعاع.

اذا كنت تمرين بسن اليأس، و لم يعد بمقدورك الإنجاب بشكل طبيعي، فقد تشعرين بالضيق الشديد والقلق حول تأثير ذلك على العلاقة الخاصة بك. حتى لو كانت عائلتك كاملة، فقد يكون لديك مشاعر مرتبكة (مبلبلة/ مضطرية). يمكن أن يكون من المفيد التحدث مع طبيبك أو أخصائي الخصوبة حول خياراتك .



المعالجة الملطفة


تساعد المعالجة الملطفة على تقليل أعراض السرطان دون محاولة علاج هذا المرض. و يعد هذا أمرا مهما بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من السرطان في مراحله المتقدمة. ومع ذلك، فإنه ليس فقط للأشخاص الذين هم على وشك الموت ويمكن استخدامالمعالجة الملطفة في مراحل السرطان المختلفة لتحسين نوعية حياتك.


قد يساعد العلاج في تخفيف الألم ووقف انتشار السرطان، ولكن يمكن أن تنطوى ايضا على التعامل مع الأعراض العضوية والعاطفية الأخرى. قد تشمل المعالجة العلاج الإشعاعي، والعلاج الكيميائي أو أدوية أخرى.