‎0116 4311 205‏

س: ما هو سرطان الأمعاء؟

  • يسمى  سرطان الأمعاءأيضا بسرطان القولون والمستقيم، ويشمل سرطان الأمعاء الكبيرة (الغليظة) (سرطان القولون) وسرطان الشرج (سرطان المستقيم(

ينمو سرطان الأمعاء من البطانة الداخلية للأمعاء (الغشاء المخاطي ) . و قد تتطور من زوائد على جدار الأمعاء تسمى الاورام الحميدة.


وعادة ما تكون الاورام الحميدة غير ضارة (حميدة)، ولكنها قد تصبح سرطانية (خبيثة) مع مرور الوقت . كما  قد تكون الاورام الحميدة الخبيثة صغيرة أو كبيرة، مسطحة أو على شكل فطر عش الغراب.


وإذا لم تتم معالجته، يمكن أن ينمو سرطان الأمعاء موضعيا إلى داخل الطبقات الأعمق لجدار الامعاء.  كما يمكن أن ينتشر من هناك إلى الغدد الليمفاوية (الغدد). هذه التجمعات (التكتلات) على شكل حبة الفول الصغيرة هي جزء من الجهاز اللمفاوي في الجسم.  وإذا ما تقدم السرطان أبعد من ذلك، فإنه يمكن أن ينتشر إلى أعضاء أخرى، مثل الكبد أو الرئتين (الانبثاث).

و في معظم الحالات، يقوم بالتطور ببطء إلى حد ما، ويظل في الأمعاء لعدة أشهر أو سنوات قبل أن ينتشر.

 س: ما مدى انتشاره؟

  • سرطان الأمعاءهو أحدالأشكال الأكثر شيوعا للسرطان في المملكة المتحدة ويعتبر هو السبب الرئيسي الثاني لوفيات السرطان في البلاد.  ففي عام 2012، قتل نحو 16200 شخص من جراء سرطان الأمعاء في المملكة المتحدة، مما يعني أكثر من 44 شخصا كل يوم، ولكن إذا تم اكتشافه في وقت مبكر، فهو يعتبر أحد أكثر اأشكال السرطان التى يمكن الوقاية منه والتغلب عليه.

س: ما هي الأعراض؟

  • في مراحله المبكرة، في كثير من الأحيان لا يوجد لسرطان الأمعاء أعراض. ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص المصابين بسرطان الأمعاء يعانون من أعراض مستديمة. ويمكن لهذه الأعراض أن تشمل ما يلي:
  • تغير في عادة الأمعاء ، مثل الإسهال، والإمساك أو ما هو أصغر من ذلك ، حركات أكثر تكرارا (تواترا)للأمعاء
  • تغير في مظهر حركات الأمعاء (مثل البراز أضيق أو مخاط في البراز)
  • الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ في الأمعاء أو المستقيم
  • الشعور بأن الأمعاء لم تفرغ تماما بعد حركة الأمعاء
  • دم في البراز أو على ورق التواليت
  • فقدان وزن غير مبرر
  • الضعف أو التعب
  • ألم بالمستقيم أو الشرج
  • تورم في فتحة الشرج أو المستقيم
  • ألم أو تورم في البطن
  • انخفاض فى عدد خلايا الدم الحمراء (الأنيميا)، التي يمكن أن تسبب التعب والضعف


ليس كل من لديه هذه الأعراض يعاني من سرطان الأمعاء. فهناك حالات أخرى، مثل البواسير، الانسدادات (التهاب الجيوب  في جدار الأمعاء)، أو تمزقات في قناة الشرج، وبعض الأطعمة أو الأدوية يمكن أيضا أن تسبب هذه التغييرات.

كما تعتبر التغييرات القصيرة الأجل في وظيفة الأمعاء شائعة جدا وعادة لا تشير إلى وجود مشكلة خطيرة. ومع ذلك، إذا كان لديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه لمدة تتجاوز أربعة أسابيع، قم بمراجعة طبيبك لعمل فحص طبي.


س: ما هي أسباب سرطان الأمعاء؟

  • السبب الدقيق لسرطان الأمعاء غير معروف.  و تشير الأبحاث الحالية إلى أن هناك مجموعة من العوامل الوراثية أو الموروثة، بالإضافة إلى التأثيرات البيئية وهي تعتبر الأسباب الأكثر احتمالا.
  • ويعتقد الباحثون أن سرطان الأمعاء يحدث نتيجة لتغييرات في الخلايا المبطنة لجدار الأمعاء.  فتصبح هذه الخلايا اوراما حميدة، والتي قد تقوم بالتطور لتصبح خلايا سرطانية. قد تستغرق هذه التغييرات ما بين 5-إلى10 سنوات لتتطور و الأسباب غير مفهومة تماما. وهناك أنواع عديدة من الاورام الحميدة، ولكن يسمي أهمها الذى يجب الكشف عنها وإزالتها "الغدية "

    يعتبر سرطان القولون أكثر شيوعا في الدول المتقدمة، ويعتقد أن النظام الغذائي المتميز بارتفاع الدهون الحيوانية للأغذية المعالجة بدرجة فائقة ، قد يرتبط بزيادة حدوث سرطان الأمعاء، وأن زيادة كمية تناول الألياف الغذائية قد يقلل من الإصابة.


س: ما هي عوامل الخطر؟

في حين أن الاسباب الحقيقية لسرطان الأمعاء تعتبر غير معروفة، إلا أنه من المعروف أن هناك عوامل مخاطرة من شأنها زيادة فرصة الإصابة بالمرض. وتشمل هذه:

  • العمر: تزداد  فرص الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بشكل كبير بعد سن الخمسين . 1 فقط من 10 من الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بالمرض يقل عمره عن الخمسين.
  • الزوائد اللحمية (الأورام الغدية). الاورام الحميدة (زوائد مثل البثرات تنمو على جدار الأمعاء) هي عامل مخاطرة من الإصابة بسرطان الأمعاء. إذا تم إزالة الزوائد اللحمية، فإنه يتم تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بشكل ملحوظ.
  • التاريخ الشخصي لمرض التهاب الأمعاء. تزيد لدي الأشخاص ذوى التاريخ الطويل لألتهاب القولون التقرحي أو مرض كرون  مخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
  • التاريخ العائلي لسرطان القولون والمستقيم
  • النظام الغذائي ونمط الحياة. قد تكون وسائل نمط الحياة مهمة في الحد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء. فمن شأن السمنة وعدم ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي يتميز بتناول نسبة عالية من الدهون وانخفاض الألياف أن يزيد من مخاطر الاصابة بالعديد من أنواع السرطان بما فيها سرطان الأمعاء.
  • تناول الكحول والتدخين يمكن أن يزيد من المخاطرة.


      س: هل ينتقل سرطان الأمعاء في الأسر؟

معظم الأشخاص الذين يصابون بسرطان الأمعاء ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الأمعاء. ومع ذلك، فإن حوالي 25٪ من جميع حالات سرطان الأمعاء في المملكة المتحدة التى يتم تشخيصها بالمرض لديها تاريخ عائلي. كلما زاد عددأفراد الأسرة المتضررين من سرطان الأمعاء، و كلما صغر سنهم عند التشخيص، كلما زادت فرصة وجود صلة(ارتباط/ علاقة)عائلية.